انتبهوا ياسادة ...هل سيمر الصيف القادم في الأردن بدون عطش في بعض المناطق..!
عمان اليوم
عمان اليوم -

انتبهوا ياسادة ...هل سيمر الصيف القادم في الأردن بدون عطش في بعض المناطق..!

مع اقتراب انتهاء موسم الإمطار ،وبقاء مخزون السدود دون الـ40% من طاقتها التخزينية هل سيشهد الصيف القادم أزمة مياه

وعلى الرغم من الموسم المطري لم ينتهي ، واعلان وزارة المياه اتخاذها إجراءات احترازية الا ان ا ان خبراء في مجال المياه أكدوا على ضرورة التنبه للمرحلة القادمة والتي يقترب فيها فصل الصيف، حيث يتوقف تدفق المياه الى السدود.
واكد الخبراء ان نقص كمية المياه في السدود ستوثر على التزويد الصيفي وتحتاج الى ادارة حكيمة في معالجة الوضع القادم ، خصوصا القطاع الزراعي خلال الصيف
مصادر مطلعة في وزارة المياه والري اكدت "ان الوزارة اتخذت عدة اجراءات احترازية لمواجهة شح المياه التي وصلت السودود"
وقالت المصادر ان "كمية المياه التي دخلت السدود خلال الموسم الحالي بلغت 137 مليون م3 ، فيما اقترب الكمية لنفس الفترة من العام الماضي من 167م3 مليون ، مشيرة الى وجود 30 مليون متر3 فرق بين الفترتين "
وأملت المصادر التي فضلت عدم ذكر اسمها "ان يزود الموسم المطري الذي لم ينتهي بعد بكميات اضافية من المياه حتى تستطيع وزارة المياه والري وسلطة المياه العمل بأريحية اكبر خلال فصل الصيف القادم"
وقالت انها وتعول على توقعات التنبؤات الجوية بدخول منخفضات جوية جديدة على المملكة تكون مصحوبة بهطل مطري متواصل خلال اذار ونيسان ، لـ "المساهمة في تحسين أوضاع مخازين السدود ورفع كمياتها"

ودعا خبراء إنشاء سدود خاصة لتخزين وتجميع المياه العادمة المعالجة، وبالتالي "عزل مياه الفيضانات والمياه الجوفية والمحافظة عليها من الناحية البيئية، سيما وأن نوعية تلك المياه في السدود تردّت بعد الاختلاط"

وكانت وزارة المياه والري اكدت ان أن كميات المياه المخزنة في سدود المملكة الـ 14 (بعد إضافة ثلاثة سدود جديدة إضافية تبلغ سعتها 5 ملايين متر مكعب)، منذ بداية الموسم المطري الحالي وحتى مطلع اذار ، وصلت إلى نحو 140 مليون متر مكعب، مقارنة بـ 164 مليونا حجم التخزين خلال الفترة ذاتها من الموسم الماضي.
وبحسب سجلات الوزارة فإن نسبة مخزون المياه في كافة سدود المملكة الـ 14 الحالية، بلغت نحو 40 % من إجمالي سعتها التخزينية الإجمالية البالغة 335 مليون متر مكعب (بعد إضافة السدود الثلاثة الجديدة)، فيما سجل حجم المخزون خلال الفترة ذاتها من الموسم المطري الماضي ما نسبته 49 % من إجمالي السعة التخزينية لـ 11 سدا آنذاك، كانت طاقتها الإجمالية 330 مليون متر مكعب.
وتتراوح كمية الهطل السنوي بين 5800 مليون متر مكعب سنويا في السنوات الجافة ترتفع الى حوالي 1100 مليون في السنوات الماطرة وبمعدل طويل الامد يبلغ 8196 مليون متر مكعب، في حين يتبخر حوالي 92 % منها، وتتغذى الآبار الجوفية منها بمعدل يتراوح بين 240 – 294 مليون متر مكعب، ويتحول حوالي 713 مليون متر مكعب لمياه سطحية.
ودعت وزارة المياه المواطنين الى اتخاذ الاحتياطات اللازمة لحصاد اكبر كمية ممكنة من مياه الامطار والاستفادة منها وتخزينها لغايات الاستخدام المنزلي المختلفة، واتباع التعليمات الخاصة بحماية عدادات المياه .