وتسمح الطريقة التي توصل إليها الباحثون الفرنسيون، بفك التشفير الذي استهدف دولا كثيرة حول العالم، وفق ما أكده خبراء مستقلون في المجال الرقمي.

ويقوم فيروس "وانا كراي" الخبيث بتقييد وصول المستخدمين إلى ملفاتهم على أجهزة الحاسوب التي تعمل بنظام "ويندوز" ويطالب بدفع فدية للقراصنة مقابل التمكين من استرجاع الملفات.

ونبه الباحثون إلى أن الطريقة التي توصلوا إليها من شأنها أن تكون ناجعة في بعض الظروف فقط، أي أنها لن تحل مشكلة جميع الحواسيب التي أصيبت بالبرنامج الخبيث.

وأوضحوا أن الطريقة تأتي ثمارها في حال لم تجر إعادة تشغيل الحاسوب بعد الإصابة بالفيروس، وفق ما ذكر موقع "مشابل" المختص بأخبار التقنية.