وتراجع الدولار منذ أن رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة الأربعاء الماضي، لكنه لم يصل لحد توقع تسريع وتيرة سياسة التشديد النقدي على مدى العامين المقبلين.

وبالنسبة لأسواق النقد فإن اجتماع مجموعة العشرين كان بمثابة فرصة جديدة لإبداء مخاوف بشأن العلاقات التجارية العالمية للولايات المتحدة وبالتبعية قلق البيت الأبيض من ارتفاع قيمة الدولار.

وهبط مؤشر الدولار ما يصل إلى 0.3 في المئة في التعاملات الآسيوية والمعاملات الأوروبية المبكرة، ثم تعافى بعض الشيء ليقلص الخسائر إلى 0.1 في المئة إلى 100.19.

واستقر الدولار أمام العملة اليابانية عند 122.74 ين، وفقد اليورو 0.2 في المئة إلى 1.0761 دولار.