حيث ركز التحديث الأخير على فصل محتوى الفيديو والصور الرائجة عن القصص الخاصة بالأصدقاء مما أدى إلى صعوبة في البحث عن المحتوى.

واضطر كثير من المستخدمين إلى اللجوء إلى برنامج VPN من أجل الإبقاء على النسخة القديمة من سناب شات.

وعبر الكثير من المشاهير والمؤثرين عن غضبهم من التحديث مما أحدث دفعة للحركة الاحتجاجية التي شملت إلى جانب العريضة ملايين التعليقات على منصات التواصل الاجتماعي ضد سناب شات من أجل إجباره على العودة للنسخة القديمة.