بيان هام من صحفيي السبيل والانباط
2018-02-10 5:46 PM : التاريخ

عمان اليوم
عمان اليوم -

"عمان اليوم" - خليل النظامي - التقى الزملاء الصحفيين في صحيفتي الانباط والسبيل اليوميتين وزملاء من المواقع الإليكترونية والصحف اليومية الاخرى ومدير مركز حماية وحرية الصحفيين لبحث نتائج قرارات دخول قانوني التنفيذ وأصول المحاكمات المدنية حيز التنفيذ، وذلك بحصر الاعلانات القضائية في صحيفتين يوميتين فقط تحت مسمى (الاوسع انتشارا).

وتباحث الصحفيون المجتمعون في الاجراءات التي قامت بها وزارة العدل ونقابة الصحفيين قبل صدور قرار وزير العدل باعتماد ثلاثة صحف يومية هي الراي والغد والدستور بدلا من صحيفتين.


وجاء اجتماع الصحفيين للبحث في سبل الرد على هذه القرارات التي من شأنها اغلاق الصحف الورقية الاخرى، ومنح الصحف اليومية الثلاث ميزة عن بقية الصحف.
واعتبر الصحفيون ان قرار وزير العدل الدكتور عوض أبو جراد اعتماد ثلاث صحف (الرأي والدستور والغد) كصحف أكثر انتشارا لغايات نشر الإعلانات القضائية وفقا لقانوني التنفيذ وأصول المحاكمات المدنية مخالف للقانون الذي اعتمد صحيفتين فقط.


وأجمع الصحفيون على النقاط التالية:
1- ان قانوني التنفيذ واصول المحاكمات المدنية يشكلان حلقة من حلقات الضغط الرسمي على الحريات الصحفية والاعلامية، وتكميم الافواه واغلاق الصحف ووسائل الاعلام المستلقة.
2- ان الحكومة قدمت التعديلات على القوانين دون مشاورة وسائل الاعلام وبعيدا عن الشراكة الحقيقية بين الحكومة ووسائل الاعلام والصحف اليومية المتضررة من هكذا تعديلات.
3- ان تطبيق القانونين يضر بمصالح الصحف المستقلة والصحفيين وسيؤدي لإغلاقها، وفصل الصحفيين وموظفي تلك الصحف والاستغناء عن خدماتهم، وهذا ما حدث مع عدد من الزملاء في الصحف.
4- يمثل تطبيق القانوني انحاز رسمي لصالح الصحف الثلاث المعنية بالقرار، وتقديم الدعم اللازم لهذه الصحف على حساب الصحف اليومية المستقلة الاخرى.
5- يحرم قرار اعتماد ثلاثة صحف يومية اوسع انتشارا صحيفتي السبيل والانباط من المنافسة على الاعلان التجاري، واحتكار هذه الاعلانات للصحف اليومية الثلاث.
6- ان القرار يشجع على سياسة الاحتكار ويخالف قانون المنافسة ويحارب الاستثمار في الصحف اليومية ووسائل الاعلام.
وطالب الصحفيون المجتمعون بما يلي:
1- تقديم تعديل لقانوني التنفيذ واصول المحاكمات المدنية لمجلس الامة، بحيث يتم شطب عبارة (الاوسع انتشارا) وترك حرية الاختيار للمعلن ان يضع اعلانه في أي صحيفة يومية يريدها.
2- الغاء ضريبة المبيعات التي فرضت الحكومة على الصحف اليومية منتصف الشهر الماضي بواقع 30%، موزعة بين 10% على الطباعة، و10% على الاعلانات، و10% على الاشتراكات.
3- طالب المجتمعون نقيب الصحفيين الزميل راكان السعايدة ومجلس النقابة بالتدخل لصالح الصحف اليومية التي حرمت من الاعلانات القضائية، على غرار تدخُلهم لصالح الصحف اليومية الثلاثة.
4- رفع حصة صحيفتي الانباط والسبيل من الاعلانات الحكومية والاشتراكات السنوية، بما يحقق العدالة مع الصحف اليومية الاخرى.

وقرر الصحفيون المعتصمون السير بالإجراءات التصعيدية التالية :
1- الطعن بقانوني التنفيذ واصول المحاكمات المدنية لدى المحكمة الادارية.
2- تشكيل لجنة من الزملاء الصحفيين الحاضرين لمتابعة الاجراءات التصعيدية.
3- التوجه لمجلس الامة بشقيه الاعيان والنواب لتبني تقديم مشروع قانون معدل لقانوني التنفيذ واصول المحاكمات المدنية، والسير بالأطر القانونية التي يمنحها الدستور لمجلس الامة.
4- التواصل مع نقابة الصحفيين، والوحدة القانونية في النقابة للبحث في سبل الخروج من ازمة حصر الاعلانات القضائية في صحف ثلاث، وحرمان الصحف اليومية الاخرى.
5- الاستعانة بالمراكز القانونية في مؤسسات المجتمع المدني، خاصة نقابة المحامين والوحدة القانونية في مركز حماية وحرية الصحفيين.
6- القيام بخطوات تصعيدية أخرى ضد قرار وزير العدل لتحقيق مطالب الصحفيين، تعلن عنها لجنة ادارة الازمة لاحقا.
وتم تشكيل لجنة من الزملاء وهم الاستاذ جمال الشواهين والاستاذ باسل العكور والاستاذ عصام مبيضين والاستاذ عناد ابو وندي والفاضله عهود محسن والاستاذ علي سعادة والفاضله ريم العبادي والاستاذ بلال عبوبني والاستاذ خالد الخواجا والاستاذ ايمن فضيلات


لا يوجد تعليقات
 

الاسم  
البريد الالكتروني
نص التعليق

الرجاء النقر على المربع في الاسفل
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ويحتفظ موقع 'عمان اليوم' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ، ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة او خروجا عن الموضوع المطروح
جميع الحقوق محفوظة لموقع "عمان اليوم"
لا مانع من النشر والاقتباس شريطة ذكر المصدر