وقال وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، إن التركيز سيظل على خفض مخزونات النفط في الدول الصناعية إلى متوسط خمس سنوات، وأثار احتمال استمرار العمل بقيود الإنتاج لفترة طويلة عندما ينتهي اتفاق خفض الإنتاج الذي تقوده منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك".

وتبدي السوق قلقا من رفع المنتجين الإمدادات من جديد، حين ينتهي العمل باتفاق خفض الإنتاج مما سيدفع الأسعار للهبوط.

وقال الفالح أيضا إنه من المتوقع أن ينمو الطلب العالمي على النفط 45 في المئة بحلول 2050، على الرغم من مسعى دولي لاستخدام المزيد من المصادر المتجددة للطاقة.

وبحلول الساعة 15:53 بتوقيت غرينتش ارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت 73 سنتا أو ما يعادل 1.3 في المئة إلى 58.10 دولار للبرميل. وزاد الخام الأميركي 52 سنتا أو ما يعادل واحدا في المئة إلى 52.42 دولار.

وتخفض منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" إضافة إلى روسيا وتسعة منتجين آخرين إنتاج النفط بنحو 1.8 مليون برميل يوميا منذ يناير. وينتهي أجل الاتفاق في مارس 2018 ويدرس المنتجون تمديده.

وتلقت الأسعار دعما أيضا من توقعات لأن تظهر مخزونات الخام الأميركية انخفاضا قدره 2.5 مليون برميل في أحدث التقارير الأسبوعية للإمدادات، وهو ما سيكون خامس هبوط أسبوعي على التوالي ومؤشرا إلى نجاح الخفض الذي تقوده أوبك.