عجلون: تكرار الحرائق المفتعلة يتطلب تشديد الرقابة على الغابات
2017-08-23 12:35 PM : التاريخ

عمان اليوم
عمان اليوم -

ما تزال الحرائق المفتعلة بين الحين والآخر، تشكل تهديدا للأشجار الحرجية في محافظة عجلون، ما ينذر بتراجع المساحات الخضراء، رغم كل الإجراءات الرسمية المتخذة لحمايتها.
ويطالب عجلونيون وبيئيون بتشديد الرقابة على الغابات للحد من الحرائق، خصوصا المفتعلة من قبل مافيات التحطيب، لافتين إلى آخر حريق قبل 3 أيام بالقرب من عين القنطرة والذي رجح الدفاع المدني أن يكون بفعل فاعل.
ووفق مدير زراعة المحافظة الدكتور ابراهيم الأتيم، فإن الإحصائيات المسجلة لدى المديرية تشير إلى وقوع 15 حريقا العام الحالي أغلبها مفتعل، بحيث أتت على عشرات الأشجار المعمرة والشجيرات االمنتشرة بمساحة زهاء 28 دونما من الغابات الحرجية، مقارنة بزهاء 91 دونما تضررت العام الماضي.
ووفق أرقام دفاع مدني المحافظة، فقد تعاملت المديرية العام الحالي مع 318 حريقا، بحيث طالت نيرانها مساحة 484 دونما من الأراضي الحرجية والمملوكة والمزروعة بالمحاصيل الحقلية، بحيث تشير الدلائل إلى أن معظم تلك الحرائق في الأراضي الحرجية كانت بفعل فاعل أو بسبب ترك النيران مشتعلة أثناء التنزه.
ودعا عضو مجلس محلي المحافظة المهندس برهان الخطاطبة  إلى ضرورة الحد من تزايد ظاهرة افتعال الحرائق وتقطيع الأشجار في محافظة عجلون من قبل أشخاص جشعين لا يهمهم إلا أنفسهم، ما يتطلب فرض المراقبة الصارمة لمنع مثل هذه الاعتداءات وحماية الثروة الوطنية من الأشجار المعمرة والنادرة، مؤكدا ضرورة تحمل مختلف الجهات المعنية من بيئة وزراعة وبلديات بتكثيف الرقابة على الغابات وحمايتها من التقطيع الجائر للأشجار وانتشار الحرائق .
ويقول راضي المفلح إن كثيرا من المواقع في المحافظة شهدت اعتداءات مؤلمة على أشجار نادرة ومعمرة كان يشاهدها في مواقع التنزه، داعيا إلى تغليظ العقوبات على كل من يتم ضبطه وعدم الاكتفاء بالغرامات المالية للمعتدين على هذه الغابات التي تعتبر متنفسا للمواطنين والزوار، وذات أهمية بيئية.
وطالب يحيى المومني بزيادة عدد الطوافين في الزراعة وأبراج المراقبة داخل الغابات الحرجية واتخاذ إجراءات وقائية وتثقيفية من خلال نشر مراقبي الحراج في الغابات وإقامة المحاضرات والندوات التوعوية.
يذكر أن مسؤولي وزارة الزراعة أكدوا في تصريحات لهم أثناء تفقد غابات المحافظة غير مرة، بأنه سيتم تسخير كافة الإمكانات من لودرات وآليات ووضعها تحت تصرف محافظات الشمال، وخصوصا عجلون وجرش التي تتعرض غاباتها للحرائق التي تأتي على مئات الدونمات.
ويقول مدير دفاع مدني المحافظة العقيد هاني الصمادي إن مفتعلي الحرائق يتعمدون إشعالها في وقت واحد وبأماكن متعددة في الغابات الحرجية حتى يصعب السيطرة عليها، مؤكدا أهمية التعاون بين مختلف الجهات المعنية والشعبية لمحاربة الظواهر السلبية التي أصبحت تمارس بحق الأشجار الحرجية.
وأشار إلى وقوع حريق الخميس الماضي، طال عشرات الأشجار الحرجية والمثمرة بمساحة 10 دونمات بالقرب من منطقة الترخيص، لافتا إلى أن المنطقة كانت وعرة وأن المؤشرات تدلل على أنه بفعل فاعل.
 وجدد محافظ عجلون فلاح السويلميين التأكيد بأن هناك متابعة حثيثة من قبل الأجهزة المعنية لملف الحراج للوقوف على عمليات إضرام الحرائق والاعتداءات الحرجية في الغابات واتخاذ الاجراءات الصارمة بحق المعتدين على هذه الثروة الوطنية، لافتا إلى أن الشرطة البيئية ومديرية الزراعة تتابع وتكثف الرقابة على الثروة الحرجية وتقوم بإجراء مسح دوري لكافة المناطق الحرجية وخصوصا التي تشهد اعتداءات متكررة .
وشدد على ضرورة تضافر و تكاتف الجهود من قبل الجهات المعنية للحفاظ على هذه الثروة الحرجية الوطنية ومنع كل أشكال التعديات عليها سواء كانت بالحرائق أو التقطيع، مؤكدا أنه لن يتم التهاون مع المعتدين ومفتعلي الحرائق تحت أي ظرف وسيكون هناك متابعة وملاحقة لهم بمختلف الطرق والوسائل.


لا يوجد تعليقات
 

الاسم  
البريد الالكتروني
نص التعليق

الرجاء النقر على المربع في الاسفل
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ويحتفظ موقع 'عمان اليوم' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ، ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة او خروجا عن الموضوع المطروح
جميع الحقوق محفوظة لموقع "عمان اليوم"
لا مانع من النشر والاقتباس شريطة ذكر المصدر